التعليم: حتى يتم تقييم مهارات الجميع وتكييفها مع وظائف الغد

البرنامج الاجتماعي: ميثاق وطني لمكافحة الفقر

في قلب تونس، نحن نؤمن بظهور جيل جديد من البناة. نؤمن بمواهب وقدرات أبناء هذا الوطن، المنتشرين في جميع ربوعنا، مهارات ستساعد على بناء اقتصاد المعرفة والدراية والابتكار.


لقد فقد النظام التعليمي في تونس وظيفته كمصعد اجتماعي ورسّخ عدم تكافئ الفرص بين التلاميذ والطلبة المتواجدين في المناطق المحرومة أو المنتمين للطبقات الاجتماعية الفقيرة من جهة والمحظوظين ممن تواجدوا في أماكن وظروف مُيسّرة من جهة أخرى. 
إن وضع التقهقر الذي تعيشه مؤسساتنا التربوية وانعدام الاستثمار وغياب النمو في المناطق الداخلية يعدّ عامل تعطيل خاصّة للطلبة ذوي المواهب والطموح.
وإنّنا لعازمون على العمل من أجل تمكين منظومتنا التربوية من استعادة دورها كمصعد اجتماعي وتزويد طلابنا وطالباتنا بالأدوات اللازمة لاكتساح سوق الشغل وإبراز قدراتهم بما يسهم في تقدم الوطن ويلبّي تطلعاتهم.


وسوف نعزز منظومة التكوين المهني لتوفير إمكانية توظيف العدد الأكبر من طالبي الشغل.
كما سنعمل على سدّ الفجوة في إيجاد المهارات بين المناطق الداخلية والمناطق الساحلية.
وسنراهن على قطاعات المستقبل من خلال الاستثمار في التقنيات الرقمية والتكنولوجيات الحديثة لتمكين كل طالب من الاندماج بنجاعة وفاعلية في عالم جديد متطور ومتغير باستمرار.
وسوف نعمل على تجذير قيم المواطنة والديمقراطية والتعددية واحترام القانون من أجل حشد طاقات شبابنا المهمش، عنوان تونس الغد للإسهام الفاعل في بناء وطننا. 
التمييز الإيجابي في المناطق المحرومة في مجال التعليم: تكافؤ الفرص بين جميع المناطق لضمان أن تكون الجامعات في المناطق الداخلية في نفس المستوى من جودة التعليم عبر الإسناد وتيسير تنقل الخبرات


          ◦ الالتزام بتحقيق تكافؤ الفرص في نوعية التعليم لجميع المناطق والفئات الاجتماعية، والتمييز الإيجابي في تمويل المؤسسات التعليمية ذات الأولوية، فضلا عن إيجاد مجموعات عمل خاص من المعلمين المتميزينو بدعم من المتقاعدين المؤهلين.

          ◦ مكافحة الإنقطاع من المدارس : من غير المقبول أن ينقطع 000 100 طالب عن الدراسة كل سنة والهدف هو تخفيض العدد إلى 000 20.
                ◦ الحق في التعليم حتى سن السادسة عشرة، ولا سيما بالنسبة للفتيات.
                ◦ تطوير المدارس لاستيعاب الفئات الضعيفة تمكينها من وجبة متوازنة في اليوم مع الرعاية الصحية في المدرسة.
                ◦ إعطاء نظارات مجانية للتلاميذ من أبناء الأسر المحتاجة
                ◦ توفير نظام نقل للتلاميذ في المناطق النائية للوصول إلى المدرسة بأمان وراحة

        ◦ رؤية متكاملة لتنمية رأس المال البشري للفوز بتحدي القدرة التنافسية والابتكار: التعليم، التعليم العالي،التدريب المهني، البحث والتطوير
                ◦ جعل التعليم التونسي على أعلى المستويات الدولية ورفع ترتيبها في تصنيف بيزا من منخفض إلى جيد
                ◦ نوعية المحتوى الذي يجب مراجعته ليكون في مستوى المعايير الدولية من حيث المواضيع العلمية، والتربية (التفكير النقدي) وتطوير الطفل من أجل الابتكار والسماح للطالب للحصول على المستوى المتقدم من المعرفة العلمية
                ◦ مدرسة متصلة بالعالم
                ◦ شهادات الإعتماد التقنية بشكل افتراضي في جميع دورات التدريب التكنولوجي
                ◦ إدماج رؤية حول المهن الجديدة،بما في ذلك الوظائف المتعلقة بالذكاء الاصطناعي.
                ◦ التدريب المهني: تقييم الشهادات بما يتماشى مع الطلب المتزايد في السوق من خلال إشراك الشركات
                ◦ الإدارة المشتركة للأموال المتاحة للتدريب المهني، وشراكة بين القطاعين العام والخاص في مراكز التدريب حيث يقدم المديرون التنفيذيون للشركات الدعم لمركز التدريب
           إعادة القيمة لمهنة المعلم و الأستاذ
                ◦ تدريب المعلمين ومديري المدارس على المناهج الدراسية والتربية والتكنولوجيات الحديثة
                ◦ الحرص على أن تتبع دور الحضانة ورياض الأطفال لدينا جميعًا المعايير العالميّة حتى يحصل أطفالنا على تعليم متوازن ، وأن يكون الآباء مطمئنّين على أطفالهم،