الطوارئ الاجتماعية: إنشاء شبكة أمان اجتماعي وتعزيز المقدرة الشرائية

البرنامج الاجتماعي: ميثاق وطني لمكافحة الفقر

 

يعتبر حزب قلب تونس تدهور مستوى معيشة المواطن التونسي، وتراجع المؤشرات البشرية، وزيادة الفقر بسبب عدم الكفاءة السياسية للحكومات المتعاقبة وضعا خطرا. واليوم، يعيش أكثر من 1.7 مليون شخص تحت خط الفقر وفقاً لأرقام المعهد الوطني للإحصاء، وتعيش 285 ألف أسرة محتاجة على مساعدات اجتماعية تقل عن 200 دينار شهرياً. ويفتقد 000 300 شخص إلى الماء الصالح للشراب، كما تعيش عشرات القرى حالة عزلة شبه تامّة، ولا سيما في المناطق الحدودية الجبلية حيث تجدها محرومة من الماء والكهرباء والسكن اللائق.

حزب قلب تونس يؤمن بدولة تضمن الحقوق الأساسية في الغذاء والسكن والصحة والتعليم لمواطنينا الذين يعانون من الفقر، ويلتزم بإرساء شبكة أمان اجتماعي للحد من حرمان ذوي الدخل الأدنى من تكافئ الفرص والمساواة. 

  الميزانية الاجتماعية :

للمرة الأولى في تونس، سيقع تقسيم ميزانية الدولة إلى ثلاث ميزانيات:

ميزانية اجتماعية وميزانية حكومية وميزانية محلية.
        ◦ تخصص الميزانية الاجتماعية لمكافحة الفقر وضمان الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية.
        ◦ يتم جمع كافة الموارد المالية للصناديق الاجتماعية والتصرف فيها بطريقة واضحة وشفافة.
        ◦ بخصوص الدعم يعاد توزيع التعويض على المستفيدين الحقيقيين من خلال الدعم المباشر للمحتاجين.
        ◦ سيوضع برنامج درع اجتماعي يقدم الإعانات للأسر المحتاجة بنسبة تتطابق مع معايير البنك الدولي لمقاومة الفقر
        ◦ ستتسع الاستفادة من برنامج الدرع الاجتماعي إلى 100.000 أسرة إضافية.
        ◦ سيتم إيصال مياه الشرب إلى 300.000 مواطن محروم من الماء الصالح للشراب.
        ◦ سيقع وضع برنامج يوفر فرص لتحسين السكن الأساسي للأسر المحتاجة.
        ◦ سيتم بناء 50.000 وحدة سكنية اجتماعية في المدن وإنشاء قرى نموذجية للحد من تشتت السكان.
        ◦ ستتم مساعدة الأسر ذات الاحتياجات الخصوصية (المعاقين)على إعداد مساكنها لتلبية احتياجاتها.

 

 تعزيز القوة الشرائية: التحكم في الأسعار عبر التحكم في مسالك التوزيع

لقد أضحى المواطن التونسي المتضرر الأكبر من انخفاض قيمة الدينار والارتفاع المفرط لأسعار الفائدة والتضخم المتفشي والسياسات الاقتصادية السيئة القائمة على التوريد الفوضوي والاحتكار.
وسعيا إلى مواجهة تدهور القدرة الشرائية للمواطنين التونسيين يقترح حزب قلب تونس سلسلة من التدابير تتمثّل في:

        ◦ قفة المواطن تمثّل أولويتنا، لذلك سنخفض من تكاليف الإنتاج للمزارعين ونطوّر مسالك التوزيع ونعدّل مستوى الأسعار.
        ◦ تحرير أسواق الجملة من الاحتكار وخلق أسواق جملة جديدة مع تبسيط طرق التوزيع وتعزيز الرقابة لإنهاء الاحتكار.
        ◦ إنشاء الأسواق ومراكز التوزيع التعاضدي ونقاط البيع من المنتج إلى المستهلك، من خلال إقرار حوافز ضريبية ومالية.
        ◦ الدعم المباشر للإنتاج الزراعي عبر التحكم في تكاليف الإنتاج وتخفيض الأسعار للمواطنين.
        ◦ تخفيض الضرائب المفروضة على المواد الأساسية لإنتاج مكونات قفة المواطن.
        ◦ تجميد كلّ من سعر قارورة الغاز لصالح المواطنين الذين لا يتمتعون بتوزيع الغار الطبيعي وسعر المازوط لتشجيع المهنيين على التحكم في تكاليف الإنتاج وذلك لمدة ثلاث سنوات.

 

مكافحة البطالة:

        ◦ في إطار مشروعنا الاقتصادي التضامني سنعمل على إنشاء مشروع داخل كل أسرة لا تتمتع بدخل قار وذلك من خلال توفير حوافز مالية مقابل المساهمة في التمويل الذاتي وتيسير القروض (لا سيما الصغيرة)، مع التدريب والتأطير.
        ◦ تخصيص 2000 مشروع لفائدة الشباب في المجالات ذات الأولوية (الطاقة، الزراعة، تكنولوجيات الاتصالات...) والمساعدة على الحصول على قروض بضمان الدولة.
        ◦ إنشاء مشروع تنمية مستدامة ذي قيمة مضافة في كل ولاية يتلاءم وخصوصيات المنطقة ويمثل جزءاً من رؤية تنموية شاملة  ضمن شراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص.