دولة تستمع إلى كل مواطن

البرنامج الاجتماعي: ميثاق وطني لمكافحة الفقر

   المتقاعدون:حمايةقوتهم الشرائية

يدعو قلب تونس إلى إعادة هيكلة كبيرة لنظام معاشات التقاعد وخصوصا بالنسبة للمتقاعدين من قطاع الزراعة والحرف الصغيرة (الذين تقل معاشاتهم عن الأجر الأدنى المضمون) وتكون الخطوة الأولى بإعادة الإنصاف لمواطنينا من خلال توفير الحد الأدنى للمعاش الضامن للكرامة للتونسيين الذين بذلوا جهودا على حساب أعمارهم وصحتهم.

          ◦  تنظير المعاشات الدنيا مع الأجر الأدنى المضمون  SMIG
          ◦ السماح للمتقاعدين بالاستفادة بصورة آلية من الزيادات المماثلة للزيادات التي يتحصل عليها الناشطون في قطاعاتهم.
          ◦ تزويد المتقاعدين ببطاقة أولوية تسهل حصولهم على الخدمات في الإدارات والمؤسسات العمومية والمستشفيات.
          ◦ تنظير منحة الباقين على قيد الحياة مع جراية القرين المتوفي بصفة كلية دون نقصان.
          ◦ السماح للمتقاعدين التونسيين في الخارج بإيداع جراياتهم في البنوك التونسية بالعملات الأجنبية والتصرف فيها بحرية دون قيود.
          ◦ إلغاء خصم نسبة 1% من معاش المتقاعدين.
          ◦ إعادة إدماج المتقاعدين في القطاعين الاقتصادي والاجتماعي (التعليم والصحة وما إلى ذلك) في مجموعات عمل للاستفادة من خبراتهم


   التونسيون المقيمون في الخارج

قلب تونس يهتم بكل تونسي، وكل مواطن هو في صميم رؤيتنا. ولا ينبغي النظر إلى التونسيين المقيمين في الخارج على أنهم أرقام  أو مجرّد مصدر لتدفق العملات. سوف نسعى إلى الدفاع عن إنجازات مواطنينا وضمان أن يكون للمغتربين التونسيين دور أساسي في تنفيذ مشروعنا الإصلاحي:


وسنسعى إلى دعم الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للتونسيين المقيمين في الخارج وتعزيز علاقاتهم مع تونس من خلال الاجراءات التالية:

          ◦ التجديد الآلي لامتياز العودة النهائية لسيارات FCR كل عشر سنوات لجميع التونسيين والتونسيين المقيمين في الخارج فوق سن الثامنة عشرة مع إمكانية بيعالسيارةدون لا قيود.
          ◦ إمكانية تحويل معاشات المغتربين إلى تونس وخفض تكلفة تحويل الأموال إلى تونس.
          ◦ موقع إلكتروني: يسمح للتونسيين في الخارج بالمشاركة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد من خلال تمويل شركة تونسية ناشئة أو عن طريق رعاية وتجديد المدارس أو المستشفيات
          ◦ تقديم المساعدة إلى التونسيين في الخارج: عبر الإنترنت لإرشادهم في إجراءاتهم الإدارية والقانونية والمصرفية وإجراءات الاستيراد والإعادة إلى الوطن في فرنسا (تغيير الوضع، وبدء التشغيل، تجديد تصريح الإقامة...).
          ◦ القنصلية على الانترنت: إنشاء منصة لتنفيذ جميع الإجراءات الإدارية المتعلقة بالحصول على جواز سفر، شهادة شخصية، إرسال الوثائق اللازمة عبر الإنترنت.
          ◦ جهود جادة لإيجاد حلول للوضع القانوني للمهاجرين التونسيين غير الشرعيين.

 

   الشباب   

          ◦ تحديث دور دور الشباب لجذب الشباب وإدماجهم في التكنولوجيات الجديدة في مختلف القطاعات.
          ◦ إنشاء شراكات بين القطاع الخاص ودور الشباب: السينما/ المسرح/المعرض/المقهى/المطعم ...
          ◦ تنويع دور الشباب من خلال تنظيم دورات تدريبية وترفيهية للمناطق الريفية.
          ◦ إعادة تأهيل الخريجين الشباب للاندماج في قطاعات الأعمال الرئيسية: الاقتصاد الرقمي والطاقة والصحة والشؤون الاجتماعية
          ◦ إنشاء أكبر عدد ممكن من الملاعب الجديدة والقاعات الرياضية والمسابح الداخلية في المعتمديات التي تفتقر إليها، كجزء من شراكة بين القطاعين العام والخاص بالتعاون مع الشركات العقارية.
          ◦ كتابة الدولة للشباب مع مفهوم جديد: يكون معظم إطاراتها من الشباب دون سن 35
          ◦ تطوير ملكة الإبتكار لدى الشباب من خلال تنظيم جوائز وطنية كبرى لتعزيز الابتكار والإبداع.

 

   المرأة 

          ◦ إنشاء برنامج ضخم لتعليم المرأة الريفية بالتعاون مع المجتمع المدني ووزارة شؤون المرأة، بهدف الحد من الأمية، لضمان تنميتها الشخصية.
          ◦ ضمان النصف من النساء في الوظائف الجهوية على أساس التناصف في خطط الولاة والمعتمدين.
          ◦ إنشاء مجلس وطني لمراقبة وحمايةحقوق المرأة وكرامتها،بما يتيح حماية المرأة  وتنقيح القوانين التي لا تتفق مع المساواة بين الجنسين، من ناحية، ومن ناحية أخرى، والسماح للمرأة أن تكون أكثر تعليما ووعيا بحقوقها.
          ◦ إنشاء هياكل ملائمة لضمان معاييرالسلامة في نقل المرأة الريفية العاملة بالقطاع الفلاحيّ ،وتوفيرتغطية اجتماعية وصحية لها.
          ◦ تشجيع المرأة على مباشرة الأعمال الحرة في المناطق الريفية من خلال برامج التمكين الاجتماعي والاقتصادي،