البيان الانتخابي

ألقت بنا الأقدار في ربوع البلاد فذهبت الى أقاصيها وخبرت تضاريسها شمالا وجنوبا، شرقا وغربا، وكشفت لي الأيام حجم معاناة التونسيات والتونسيين واؤتمنت على انتظاراتهم. واتفقنا معا على أن هذا الوضع ليس قدرا محتوما وأن تونس التي نحلم بها ممكنة.

وإيمانا مني بأنه لا تغيير إلا عبر الصندوق، قررت خوض معركة الانتخابات لإرجاع تونس للتوانسة.

نريد تونس متضامنة ينعم كل مواطنيها بالرفاه والكرامة والحرية دون إقصاء ولا “حقرة” دون خوف ولا يأس دون إرهاب ولا ترهيب.

نريد تونس منيعة عادلة عبر مؤسسات جمهورية تقضي على كل أنواع الحيف والظلم والعنصرية والتمييز.

نريد تونس متحفّزة محرِّرة للطاقات حاضنة للأحلام والمشاريع ومراهنة على كل تونسي في الداخل والخارج.

نريد تونس مشعّة في محيطها المغاربي والعربي والافريقي متجذّرة في تاريخها وحضارتها ومنفتحة على كل التجارب والثقافات العالميّة.

التوانسة هم الثروة والقوّة وسيكونون في قلب عمل الدولة.

  1. سنضع القضاء على الفقر والبطالة على رأس أولويّاتنا عبر مبادرة “العقد الاجتماعي” الذي يظمّ كلّ القوى الحيّة أحزابا ومنظّمات وشخصيّات وطنيّة ومكوّنات المجتمع المدني.
  2. سنسخّر كلّ الإمكانيات للقضاء على الإرهاب وسنسهر على تحقيق أمن كلّ التونسيّين. كما سنجعل مفهوم الأمن القومي أكثر شموليّة ليتّسع للصحة والتعليم والماء والغذاء.
  3. سنضمن تطبيق الدستور وعلويّة القانون وسنصون الحريّات والحقوق وسنعمل على تحقيق المساواة بين كلّ المواطنين.
  4. سنسعى إلى استرجاع ريادة تونس ومكانتها دبلوماسيّا واقتصاديّا وثقافيا وسندفع نحو إرساء ديبلوماسيّة اقتصاديّة وعلاقات دوليّة قويّة ومتينة.

سأبقى ثابتا على العهد قريبا منكم وإلى جانبكم أينما كنتم وكيفما كنتم.

سأكون رئيسا لكلّ التونسيين، رئيسا مواطنا، رئيسا متجنّدا لخدمتكم.

معا سنقيم دولة العدل والإنصاف، دولة الكفاءة والرفاه.

وكلّي يقين أنّنا سننجح معا بإذن الله وعونه.

تونس في القلب